هل المستوى الرابع يتناسب حقاً مع كتاب الجنسية الكندية؟! بقلم معتز أبوكلام/أيام كندية

يشترط قانون المواطنة، أن يكون لدى المتقدمين للجنسية الكندية "معرفة كافية بالإنكليزية أو الفرنسية. ويحدد القانون "المعرفة الكافية" أن يكون المتقدم حاصل على المستوى CLB4، تحديدا في مهاراتي التحدث والاستماع، كحد أدنى من أصل 12 مستوى CLB12، ويفترض قانون إدارة الهجرة أن المتقدم في هذا المستوى اللغوي، يكون قادراً على فهم بسيط للأسئلة - الاتجاهات - التعليمات، ويمكنه استخدام قواعد اللغة الأساسية، بما في ذلك الأزمنة والتراكيب اللغوية البسيطة، وأن يكون لدى المتقدم ما يكفي من الكلمات والعبارات الشائعة في التعبير عن نفسه والإجابة عن الأسئلة العامة، وكذلك المشاركة في المحادثات القصيرة اليومية حول المواضيع الشائعة. 
هذا هو تعريف المعرفة الكافية باللغة.
 
“adequate language knowledge”
لكن واقع الأمر بالنسبة لغالبية المتقدمين للجنسية الكندية مختلف تماماً، إذ رغم حصول معظم المتقدمين على المستوى CLB4، بل  مستويات أعلى من ذلك، لكن يبقى المتقدم غير متمكن من اللغة وفق متطلبات التقديم للجنسية، بمعنى آخر: نعم.. المتقدم حقق شرط اللغة الشكلية وأرفق إثبات كفاءة اللغة المطلوب بالحد الأدنى، لكن فعلياً لا يزال غالبية المتقدمين غير ملمين بشكل كافِ بأساسيات اللغة وبالتالي حين التحضير لاختبار الجنسية، سينصدم وسيصطدم المتقدم بواقع بمحتوى كتاب Discover Canada. رغم أن الكتاب يعتبر متوسط الصعوبة من الناحية اللغوية، لكنه يشكل معضلة وتحدي أمام الغالبية، ليس لمن هم في المستوى الرابع فحسب بل حتى لمن وصل للمستوى السابع أو الثامن.
 
 
أين تكمن المشكلة إذاً؟!
. النقطة الأولى: لا شك أن المشكلة تبدأ من المتقدم أساساً، إذ كان لديه فترة أربع سنوات على الأقل من قبل موعد امتحان الجنسية، وتلك الفترة كانت كفيلة لإتقان أي لغة خاصةً وأن المتقدم يدرك أن اللغة هي شرط أساسي للحصول على الجنسية وتحديداً لمن عمره بين  18- 54 سنة. 
 
. النقطة الثانية: من وجهة نظر مختص، ومن خلال تعليم جنسيات عديدة، ليست عربية فحسب، وبمستويات لغوية مختلفة هناك تناقض واضح بين الشرط الأدنى للغة وهو (المستوى 4) ومضمون كتاب Discover Canada، أي أن مضمون الكتاب بوادي ومستوى 4 بوادي آخر، وهذا الأمر يحتاج لإعادة بحث وتقييم من قبل دائرة الهجرة الكندية. إذ اعتقد أنه من غير المنطقي أن يُطلب مستوى لغوي معين كشرط للتقديم للجنسية، في حين مقرر الجنسية ذاته يحتاج (فعلاً وليس شكلاً)، لأن يكون المتقدم قد وصل إلى مستوى لغوي أعلى من ذلك بكثير.
 
بقلم رئيس التحرير 
 
 
 
 
 
   
 
 

مواضيع ذات صلة