يسر جريدة وموقع أيام كندية إستضافة الناشطة الإنسانية المتميزة، السيدة فانيا دافيدوفيتش

س: أولا، هل بالإمكان إعطاء القراء مقدمة حول اهتماماتك، وطبيعة عملك؟ فانيا: في المقام الأول لقد عملت في صناعة الأدوية لأكثر من 20 عاما في مجال ضمان الجودة. وخلفيتي التعليمية B.Sc. درجة في الكيمياء الحيوية العضوية. لدي الكثير من الهوايات، بما في ذلك الفن، القراءة، المشي في الطبيعة، الإهتمام بالحيوانات، التصوير، التطوع لصالح الأنشطة الإنسانية وأكثر من ذلك بكثير. لدي عائلة واثنين من الأبناء وهم ما يزالون يافعين، لذلك ساعات اليوم دوما غير كافية ...

مذكراتي في السنوات الخمس الأخيرة.

دمشق- سورية... أرض السلام ومهد الحضارات والأديان ومرتع ووطن كل من لا وطن له، وجار من لا جار له.. أخيرا وللأسف طاب للعدا يومهم وأشعل الأوغاد نارهم الحاقدة وطعنوا خواصر بلاد الشام بسهامهم المسمومة وأتى الغرابيب السود من كل حدب وصوب وبرزت رؤوس شياطينهم من الداخل والخارج. ولعل دمشق بقيت عصية على الدمار والخراب الذي حل في المدن الأخرى لكنها كانت ساحة لحرب قذرة من نوع أخر، حرب العصابات والخطف والتشبيح. كل عائلة ميسورة كانت هدف لكل ضبع قذر أجرب.

...نجمة هذا العدد بطلة العالم بالكاراتيه الشابة هيا جمعة

أنا لم اختار لعبة الكاراتيه بل اللعبه تسري في دمي لانني من صغري و انا امارسها.. والدي ووالدتي كانا يخبراني انني كنت في عربه الاطفال في النادي اقلد جميع الحركات و انا صغيره.. عائلتي جميعها تمارس لعبه الكاراتيه..و جميعهم ابطال دوليين و عالميين و هم مثلي الاعلى و يدعمونني.. و دائما ينصحوني بدراستي و تدريبي ...