بن سلمان يقر بمسؤوليته غير المباشرة عن مقتل جمال خاشقجي

في موقف غير مسبوق، قال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في فيلم وثائقي يبث الأسبوع المقبل إنه يتحمل مسؤولية مقتل الصحافي جمال خاشقجي العام الماضي في اسطنبول، موضحا بالقول "لأن ذلك حدث وأنا في موقع السلطة". اعتبر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في تصريحات نشرتها اليوم الخميس (26 أيلول/سبتمبر 2019) شبكة تلفزيونية أمريكية أنّ جريمة قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي وقعت خلال وجوده في سدة الحكم ما يضعه في موقع من يتحمّل المسؤولية، لكنه شدّد على أنّها تمت من دون علمه. وقال الأمير محمد بن سلمان في فيلم وثائقي يبث الأسبوع المقبل إنه يتحمل المسؤولية عن مقتل الصحفي جمال خاشقجي على أيدي مجموعة من الضباط والعاملين بأجهزة سعودية العام الماضي "لأن ذلك حدث وأنا في موقع السلطة". ولم يسبق أن تحدث الأمير محمد، الحاكم الفعلي للمملكة، علانية عن جريمة قتل خاشقجي التي وقعت داخل القنصلية السعودية في اسطنبول.  وقالت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وبعض الحكومات الغربية في حينه إنه أمر بقتله لكن مسؤولين سعوديين يقولون إنه لا دور له في الجريمة. ويوضح عرض تمهيدي لفيلم وثائقي أن ولي العهد السعودي قال لمارتن سميث من شبكة (PBS) التلفزيونية الأمريكية "حدث ذلك وأنا في موقع السلطة. أنا أتحمل المسؤولية كلها لأن ذلك حدث وأنا في موقع السلطة". وسيعرض الفيلم الوثائقي باسم "ولي عهد السعودية" يوم الثلاثاء المقبل في الأول من أكتوبر/ تشرين الأول قبل الذكرى السنوية الأولى لمقتل خاشقجي. وسأل سميث الأمير محمد كيف حدثت جريمة القتل دون أن يعلم بها ونقل عنه قوله "عندنا 20 مليون نسمة. وعندنا ثلاثة ملايين موظف حكومي". وسأل سميث عما إذا كان القتلة قد استقلوا طائرات حكومية خاصة، فرد ولي العهد قائلا "أنا عندي مسؤولون ووزراء لمتابعة الأمور وهم مسؤولون. ولديهم السلطة للتصرف في ذلك". ويقدم سميث وصفا للحوار الذي دار في كانون الأول/ديسمبر 2018، ويبدو أنه لم يكن مصورا، في العرض التمهيدي للفيلم الوثائقي. يذكر أن الجريمة أثارت ضجة عالمية ولطخت سمعة ولي العهد السعودي وعرضت للخطر الخطط الطموحة التي تهدف لتنويع اقتصاد السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم والعمل على انفتاح المجتمع السعودي المتقوقع. ولم يقم الأمير بزيارة الولايات المتحدة أو أوروبا منذ ذلك الحين. وتحاكم المملكة العربية السعودية مسؤولين رفيعي المستوى على خلفية هذه القضية، بينهم نائب رئيس الاستخبارات السابق أحمد العسيري. ويواجه خمسة من هؤلاء عقوبة الإعدام. المصدر DW

مواضيع ذات صلة