الدرس الأهم في الحياة بقلم د. أسامة أبو العلا / أيام كندية

الدرس الأهم في الحياة
 
          موقف غريب جدا رغم بساطته لكنه أشبه بأحداث بعض الأفلام (لن أحدد جنسيتها بل ستتوقعون أكيد ) هذا الموقف حدث معي أمس يوم الاثنين الموافق 5 أكتوبر والموقف هو أن طلب مني احد الأصدقاء في مدينة الطائف بالسعودية استشارة له في مجال تطوير الذات وتنمية المهارات قبلها بأيام وكان من ضمن خطة العمل قراءة كتاب أيقظ قواك الخفية لانتوني روبنز  المتحدث والمحفز والكاتب الأمريكي الشهير واتفقت مع هذا الشخص على قراءة 10 صفحات يوميا واراجع معه يوميا المفاهيم بها لدقائق معدودة وتم تنفيذ المهمة بنجاح طول الأيام الماضية من يوم الاتفاق على ذلك ثم حدث موقف أمس أن تواصل معي هذا الشخص وقال انه لم يستوعب جيدا ما قرأه أمس الاثنين فقلت له في أي جزء أو أي صفحة (لأن الكتاب في المكتبة جواري) فقال في صفحة 46 تحت عنوان الدرس الأهم في الحياة فمددت يدي وتناولت الكتاب وتفاجئت انني فتحت الكتاب على صفحة 46 ويدي على الصفحة اليمني على عنوان الدرس الأهم في الحياة علما بأن الكتاب عدد صفحاته 559 صفحة غير بعض الصفحات في البداية أي ما يقارب 570 صفحة !!
هنا كانت المفاجأة لي  وهي كيف أنني فتحت على الصفحة المطلوبة والتي احتمالها الرياضي 1 على 570 صفحة او في أحسن الحالات 1 على 200 صفحة وقتها تبادر في ذهني ما انصح به المتدربين في دوراتي والمتابعين في حساباتي أن هناك درسا ما أو رسالة من الله لي المطلوب استيعابه الان وفورا قد يكون هو ان كل شيء بقدر الله ولا يوجد شيء اسمه صدفة ، موقف بسيط جدا قد يحدث لاحدكم اقوى منه بكثير لكن الأهم هو وعي الدرس بدقة
يا سادة ان ما يحدث لنا يوميا من احداث إيجابية كانت أو سلبية بقدر الله ولحكم معينة منه تعالى ففي كل  حدث أو موقف رسالة خفية أو درس مطلوب استيعابه وكل معرفة بشخص رسالة أو مرحلة مطلوب اداركها وفي كل توفيق رسالة أو درس يجب الانتباه له وموفق من أدركه ووعاه فعلا في وقته أو على الأقل بعده بقليل لإمكانية تدارك بعض الأمور.
 
بقلم د. أسامة أبو العلا/ أيام كندية
 

مواضيع ذات صلة