على قدر الإتكاء يكون السقوط بقلم د. أسامة أبو العلا/ أيام كندية

على قدر الاتكاء يكون السقوط
 
     على قدر الاتكاء يكون السقوط هكذا تقول الحكمة.....رأيت نسبة  من الأباء والامهات يربون أولادهم دون تنمية       لثقتهم في أنفسهم وبالتدخل في شؤونهم باستمرار بدعوى أنهم غير قادرين على تدبير أمورهم واعتقادهم دوما  ان اختيارات أبنائهم وبناتهم خاطئة ينقصها جناحان الأول هو الخبرة السابقة والثاني هو الرؤية المستقبلية حتى وان تخرجوا من الجامعة بل وان تزوجوا وحتى وان انجبوا وتجاوزوا العقد الرابع من عمرهم !!! 
      هذه الوالدية المستبدة دون قصد بتربيهم على فلسفة الاتكاء عليكم خاطئة وعبث بذوات أبنائهم وبناتهم وقدراتهم مستقبلا وآثار هذا  وخيمة لاحقا لانهم لن يدوموا لهم قطعا بعد عمر طويل وتحديات الحياة مستمرة ومتنوعة 
أيها الإباء وأيتها الامهات 
يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه ربوا أولادكم لزمان غير زمانكم 
       الأيام تتغير والازمان تتبدل وظروف الحياة اختلفت وتزداد تعقيداتها في أمور وتبسيطاتها احيانا لأمور أخرى لذا لابد أن تجهزوا أبنائكم وبناتكم للمواجهة بزرع الثقة في نفوسهم وبتنميتها باستمرار في كل فرصة مع تقوية تقديرهم  لذواتهم وقبولهم لها وأنهم جديرون بالحياة وقادرون على تحقيق النجاح حتى وسط الصعاب بحسن التوكل على الله والعمل لذلك والاجتهاد.
       رجاء قللوا مساحات الاتكاء عليكم واسمحوا لهم منذ صغرهم تدريجيا بالاعتماد على انفسهم وشجعوهم في ذلك وادعموهم وتذكروا دوما أنه بقدر الاتكاء يكون السقوط.
 
بقلم : د.أسامة أبو العلا،  ل.. أيام كندية 
مدرب ومستشار دولي في الابداع والتطوير الإداري والقيادي
Dr.osama_a_e@yahoo.com
 

مواضيع ذات صلة